صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

8 يوليو 2017

الفصل01: أعيش وحدي

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !

بعد نومه بالقدر اللذي يحتاجه, عندما استيقظ اتى للمطبخ ,

(وجبة فطور بمشاعر) مهيأه اعلى المائدة تطلق البخار.

الملاك بنفسها لم تكن هناك , لكن هو لم يكن مندهش 

منذ ان قالت هذا في ذلك اللقاء.

كل شيء بحد ذاته كان غريبا و لن يقابلها كثيرا في المستقبل.

"هذا لذييذ."

وألان بما انه وحيد, هو تأثر بشيء تافه جدا.

علاوة على ذلك, تلك لم تكن كلمات فارغة عندما قال بأنه لذيذ.

هو شعر بلأسف لكن كان بالتأكيد ألذ من طعام والدته.

الوجبة كانت متوازنة ومغذية وفي نفس الوقت لذيذه,

لذلك كانت وجبة مثالية.

"و إذا جنت الكثير من المال ستكون زوجة رقم واحد في المواد."

'من يتزوج ملائكه؟ ملائكة اخرين كما هو متوقع, صحيح؟'

بينما يفكر بأشياء تافهه مثل ذلك, بينما كان على وشك ان يغسل الاطباق,

عندها الاطباق اختفت بصمت.

يبدو بأن غسل الاطباق كان خدمة.

يو ييهان اغتسل و البس نفسه بينما يشعر وكأنه تتم إغرائه من قبل الملاك,

و بينما كان يريد ان يرتدي الجوارب لكي يذهب للجامعه,

هو تذكر بأن لايوجد شيء هناك ليفعله و توقف.

"حسنا إذن."

'ماذا افعل الان'

الجواب سيكشف نفسه قريبا.

الم تقل الملاك بأن يدرب جسده؟ بالتفكير بأن الخلايا لا تكبر مازالت نشطه,

لذلك إذا تدرب, النتيجة ستعكس على جسده.

هو في الحقيقه لم يحب ان يحرك جسده.

هو ليس لديه اي قدرات رياضيه, وليس لديه ذكريات جيده بشأن الاشياء

المتعلقة بالرياضه.

في مدرسته المتوسطة في التجمع الرياضي, العصا زلقت من يده

والعصا انتهت بلمس شعر المعلم المستعار بدلا من اللاعب الاخر.-

تلك كانت جيده...ذكرى رائعه!


ومع ذلك, لأستخدام ذلك كالعذر مثل طفل صغير يتجنب التمرين,

كان الموقف جادا جدا.

'الن تظهر الوحوش فقط في 10 سنوات؟

لا استطيع التدرب على المانا مثل البشرية لذلك انا بحاجة إلى القيام بأي شيء

لأرفع من قوتي.

'الذهاب إلى نادي رياضي, ايه...'

بعد التقرير, يو ييهان وقف وتنهد. هو قرر بأن يدرب جسده

لذلك حان الوقت الان للبحث عن مواد حول كيفية التدريب بكفاءه.

بعد استثمار نصف يوم للبحث عن كيفية تدريب العضلات, هو غادر.

إلى منطقة نادي الرياضه كان مفتوح كما هو واضح,

والعديد من الألات التدريب رحبت بـيو ييهان.

"فووه."

يو ييهان, هو الان قليلا, فقط قليلا, كان لديه دافع 

تنهد وتقدم نحو الدراجه اللتي ستحرق دهون جسده.

كانت تلك بداية تحول جسد يو ييهان.

يو ييهان ذهب إلى النادي الرياضي بدون تذمر لثلاث اعوام.

[ هل انت حقا شخص حديث؟ كيف يمكنك فعل نفس الشيء كل يوم 

لمدة 3 اعوام ؟]

كان ذلك لدرجة ظهور الملاك وسؤاله.

"ولكن بالرغم من ذلك, انا بحاجة إلى القيام بذلك."

[انت تفعل.]

"لهذا انا افعلها.  انه ليس مختلف كثيرا من دراسة ثلاث اعوام 

في المدرسة الثانوية."

[......]

الملاك نظرت إلى يو ييهان كما لو انه وحش.

كما قالت الملاك, هو لا يشيخ, لكن جسد يو ييهان, بعد تغذيته بشكل كاف

والتدريب كثيرا, تطور إلى مرحلة انه بدا مثل مدرب صحي 

الذي يظهر على التلفاز.

حسنا, انه واضح بعض الشيء منذ انه لم يدرس ابدا و تدرب كل يوم.

[انت لست بشخص عادي. بالرغم من انني اعرف بأنه لديك تقنية اخفاء 

التي تستطيع إخفائك من منظر الحاكم الاعلى]

"لاتجعلي هذا خطأي!"

وهو ذهب إلى النادي الرياضي لمدة عامين إضافيه 

فترة الوقت اللذي وعدته الملاك كان 10 اعوام

لذلك تبقت له 5 اعوام اخرى الان.

في هذه المرحلة هو تعب ومرض من ذهابه إلى النادي الرياضي كل يوم.

"يجب ان اتعلم بعض من الفنون القتالية وبعض الاسلحه صحيح؟"

[برغم انه ليس هناك من يعلمك؟.]


 بالرغم من انها قالت بأن لن يكون هناك لقاءات كثيرة في المستقبل,

هي اظهرت نفسها في كثير من الاحيان

وربما هي أعتادت على يو ييهان لاكن هي لم تكن مهذبه معه بعد الان.

إذا لم يعتبر احد الأجنحة الريشية على ظهرها

حينذاك ستكون فقط كالأخت الكبيرة الجميلة, لذلك هو لم يشعر بسوء 

بشأن اسلوبها.


"لا اعلم لماذا, لكن الانترنت و الكهرباء مازالت تعمل لذلك سأدرس

بنفسي بالنظر إلى المقاطع الموجودة على اليـ*تيوب او شيء من هذا,"

[حسنا, الوقت متوقف على اي حال.]

"انتي ستستمرين بأستعمال هذا العذر صحيح؟"

[يب.]

يو ييهان توقف عن النظر إلى الملاك واطلق تنهيده.

"إذا كنتي سوف تنصحيني بواحد, ماذا سيكون"

 [فالي تودو و فنون قتال الرمح. حسنا, انا لا اعتقد بأن سيكون 

هناك الكثير من التسجيلات عن تدريب الرمح لذلك,

تدرب على الاساسيات حتى تموت.]

"قلت واحدة!"

[اليس هناك 5 اعوام؟ فقط احصل على الاساسيات لكليهما.]

و ماهي فالي تودو؟ هل هي فنون قتال في المقام الاول؟

يو ييهان, هو كان على وشك التذمر إلى الملاك,

غير رأيه عندما نظر إلى وجهها الجدي.

هي لم تكن تغيظه ,هي في الواقع كانت تنصحه بفنون القتال التي من شأنها ان تساعد

عندما تشهد الارض على الكارثة العظيمة.

إذا هو لم يكن لديه خيار. إذا كانت تلك نصيحة الملاك, هو يجب ان يتبعها.

يو ييهان تمتم لنفسه في قلبه وإيقاظ جسده.

حركة جسده الخفيفة, جسده المتغير جعلته يشعر بالوقت.

 في البدايه, هو كان حزين جدا ووحيد, لكن عندما عاش لفترة من الوقت,

هو اعتاد على الامر. اليست قدرة البشر على التكيف مذهلة؟

تم حل مسألة الاكل و النوم و وهو كان لديه شيء يفعله كل يوم.

علاوة على ذلك كانت هناك ملاك تتحدث معه من وقت لآخر

بخلاف اللحظات التي فكر بها في والدته, و يصبح حزين,

كان من الممكن فعله.

'انا احتاج ان احتمل لمدة 5 اعوام. دعنا نحتمل حتى ذلك الحين.'

مع تلك الفكرة, يو ييهان جلس بجسده الناضج امام الحاسب.

هو فكر ان فالي تودو وفنون الرمح صعب تعلمهم فقط من الانترنت,

لكن هو لديه 5 اعوام.

هو فكر بأن من الممكن فعلها فقط إذا حصل على الاساسيات

 في بداية العامين استمر في التجربة والاخطاء.

هو درب جسده لكن يو ييهان, الذي لم يقاتل اشخاص اخرين من قبل,

 فالي تودو كانت كالحبيبة له. موجودة في جهاز التلفاز.


على تناقض, كان هناك بعض التقدم في فنون قتال الرمح. 

يو ييهان , من كان لا يعلم حرف الـ(m) من فنون القتال =(martial arts),

استعمل عصا طويلة من الخشب بدلا من رمح لتكرار حركة الطعن,

يأرجح و يدافع. لكن بعد مرور عام و عامين, هو حصل على بعض السيطره 

على رمحه, يو ييهان اكتسب بعض من البصيرة


'الفنون القتاليه في النهاية مثل الدراسة.'

حتى لو كان شيء لاتستطيع فعله ستستطيع فعله عندما تكرره كثيرا.

هذا الايمان قاده إلى الاعلى.

 كان ذلك نفسه بالنسبة للدراسة ,

تدريب جسده, و الان, كان نفس الشيء لفنون قتال الرمح.

إذا  الن يكون فنون قتال فالي تودو نفس الشيء؟

يو ييهان , بالكاد نجح في الاستيلاء على حافة فنون القتال,

بدأ بالبحث عن كتب ومقاطع بحماس اكبر وحصل على استيعاب اكثر

في تدريب فالي تودو  و فنون قتال الرمح.

عندما قرر بأنه سيفعلها, كان هناك بعض التقدم.

في المقام الاول, فنون قتال فالي تودو ببساطه قتال فعلي لقتل العدو

بدون اي قواعد مهما كانت.

بينما يبحث عن كتب اخرى عن الفنون قتالية و مقاطع فيديو, 

ووضع مجهود لتعلمها مع جسده, يو ييهان ببطء, ببطء شديد

شعر مثل أمساكه بشيء.

فنون قتال الرمح ايضا - هو بدء يأخذ بعين الاعتبار حركة الجسد 

بدلا الطعن والارجحه. حركة ما قبل الهجوم, حركة ما بعد الهجوم.

حركة تحسين قوة الهجوم. خطواته تطورت, و رمحه في مرحلة متقدمة

و اتجاهات اعينة تطورت. لقد حدث تغيير ايجابي بينما يتعلم  فالي تودو.

عضلات يو ييهان, التي تطورت من جانب واحد, 

موجهة اكثر في سبيل المعركة بسبب التدرب على الفنون القتالية

كان لدرجة الثمان اعوام الماضيه عندما تُرك لوحده, 

الملاك صُدمت عندما رأته. 

[انت لم تأكل مخدر غريب صحيح؟]

"ماذا تعتبرين مجهوداتي؟!"

[يالكَ من بشري مفاجئ. او جميع البشر هكذا؟]

"دعيني وشأني."

كانت المشكلة التي يواجهها يو ييهان هي, بأنه ليس لديه خصم

هو يجب عليه قتال الاخرين ليعرف كم من تقنياته ستعمل,

ما هو الخاطئ و ماهو الذي يجب معالجته.

كم من الوقت عليه ان يتدرب على اكياس الرمل و اكياس القش؟

في سنته التاسعة من كونه متروك و سنته الرابعة من التدرب على الفنون القتالية

يو ييهان فكر بهذا. 

كان شيئا هو يستطيع التفكير به منذ انه هو اكثر و اكثر ثقه في تقنياته.

القتال ضد اخرين - 

إذا كان هو منذ 9 اعوام في الماضي, هو سيكون اخرق خائف

و سوف يهرب بعيدا. او سيتصل بالشرطة.

[هل تعلم؟]

مع تلك الكلمات, الملاك اشارت إلى نفسها. يو ييهان سأل بشك

"انتي تريدين ان اهاجمك؟ اختي-الملاك؟"

[حتى لو فكرت بأني ربما ابدو هكذا, انا مبعوثة الحاكم الاعلى 

وكائن سامي. لذلك انا قوية بشكل لايمكن تصوره من ما تظن.]

"انتي تعلمين ماهي  فالي تودو, صحيح؟"

 فالي تودو كانت حرفيا قتال عمليا بدون رحمة.

كانت تقنية قتالية تجعل الشخص يتساءل إذا لم تكن تهدف لجعل الخصم عاجز 

بل  قتل الخصم. بالطبع هو كان الوحيد في سنته الرابعه,

لكن يو ييهان علم بأن سيكون تأثيرها قاتل ان أستعملت ضد بشري


[فووه. انا من قالت بأن تتدرب على ذلك. لذلك لاتقلق. وتقدم إلي.]

"هل هذا حقا بخير؟ انتي لن تقولي غير ذلك لاحقا؟"

[بالطبع.]

الملاك ضربت صدرها الكبير عديم الفائدة مؤكدة على ذلك.

يو ييهان نظر إليها بعد تقريره بحزم في قلبه,

هو ذهب للملاك مع اعين واسعة.

"كلي قبضتي فأنها تحتوي استياء 9 اعوام من العزلة!

موووووووووووووووووووتيييييييي !"


[فووه.]


هو حصل على ضرب مبرح بشكل بائس. الملاك 

كانت نجمة فالي تودو.


[هل فهمت الان؟ بأمكانك اعتباري خصم للقتال كما تريد.

انها اكبر خدمة منذ ولادة الملائكة!]

"لا......"

بعدما تم ضربة و حصولة على كدمات على كامل جسده,

يو ييهان رفض بكامل قدرته, لكن للأسف هو لايملك الحق للرفض

لان بسبب الملاك كانت حقا تريد مساعدته للنجاة 


بعد الكارثة العظيمة بعد رؤيته يتمرن بجدية لمدة 9 اعوام.

من منظر يو ييهان, لم يكن مرحب جدا, لكن حتى لو اراد 

الهرب بعيدا هو لن يستطيع الهرب من تلك الملاك.

مقاتلة الملاك جعلت تقنياته حقا ترتفع بسرعة 

هو لم يكن يريد الاعتراف بهذه, لكن نضجه خامد جدا.

اريد ان اوقف شعور هذه الالم و اضرب تلك المرأه مهما تطلب الامر! -

منذ كان ذلك هدفه لتحريك جسده.

الملاك كانت فخورة و يو ييهان كان في الم. 

تقنيات فالي تودو و فنون قتال الرمح ارتفعت.

حتى وعد الـ10 اعوام اتى 

يو ييهان ذهب ليستحم, احلق نفسه, ونظر إلى قوامه على المرآة.

جسده كان قوي جدا لدرجة هو سيستطيع قتال ذئب بسبب 

تدريب جسده لمدة 10 اعوام, لكن وجهه مازال كطالب في الجامعه 

منذ 10 اعوام الماضيه. لذلك كان هناك تنافر غريب.

"سيكون شيء جيد اذا كنت اطول قليلا."

[الن تنضج بعد الحادثة الكبيرة؟ وجهك مخيب للآمال لكن قوام جسدك

جيد لذلك اذا كنت طويل قليلا....... هممم. ربما لن يكون خطأ جزئيا.]

"ماذا كان هناك عن وجهي؟"

هو نظر للمرآة. عيون ليست كبيرة على الاطلاق, حواجب غير دقيقه

و خشم ليس كبير على الاطلاق, شفاة باهته بعض الشيء,

وحتى ايضا بشرته باهتة. هممم. هو لم يستطع النكران

 بأن وجهه يفتقر للحيوية.

لكن هذا كان وجهه, وجه فريد في الارض

[انت نقشت الكثير من التقنيات على جسدك, لذلك ستكون قادر 

على مواجهة وحوش منخفضة المستوى بدون صعوبة.

كما ان ستستطيع الارتفاع بسلاسة ايضا.

لذلك ستكون قادر على التعامل مع المانا قريبا.]

الملاك قالت. بأنها محبطة بعض الشيء عندما كانت تتجهز للوداع,

لكن يو ييهان سألها بما انه لديه سؤال.

"كيف استطيع قتل الوحوش؟ اعتقدت بأنكِ قلتي لاتستطيع قتلهم بدون مانا."

[ذلك كان عن وحوش رفيعة المستوى مصنوعة بالكامل من نظام عالي الطاقة,

هل اعتقدت بأن الوحوش المنخفضة يستطاع قتلهم بواسطة 

المسدسات او السكاكين بسهولة؟

            "انتي خدعتني ايتها  

الملاااااااااااااااااااااااااااااااااك!"

[فوفوو. انا لم اكذب انت فقط لم تسأل عن تفاصيل اكثر!]

الملاك امسكت صدرها بفخر و افشت السر. تلك المرأه

كانت شقية , امرأه من تتباهى بأغراء متى ما استطاعت - 

حتى مع ذهنه المضطرب, يو ييهان فكر بتلك الاشياء.

كان غضبه يغلي, لكن قد هدأ بعد  مرور بعض من الوقت.

في النهايه, كانت خدعه لجعله ينضج بقوة.

هي وضعت جهد لتملء الفارق بكونه ليس قادر على استخدام المانا.

عندما فكر بذلك بتلك الطريقة, هو لم يستطع ان يغضب بدلا من ذلك,

كل طاقته غادرت جسده.

"حياة جامعية طبيعية ستكون مستحيله, صحيح؟"

[بالطبع. اغلبية المجتمع سيكونون عاجزين. و لفترة من الزمن سيأتي

حيث القدرات القتالية بدلا من القدرات الجامعية ستحتاج.]

"فيووه......"

[عندما الادوات الساقطة ستظهر في البداية, انا اعتقدت بأن السماء

ستنهار, لكن بسبب جهدك, انا لم احتج للقلق كثيرا.

انت عملت جاهدا حتى الان. انت ستكون بخير في المستقبل.]

الوقت اتى.

كان الوقت نفسه منذ الـ10 اعوام الماضيه. يو ييهان 

بنفسه لم ليعلم عن الوقت لذلك الملاك اخبرته.

يو ييهان انتقل عمدا لنفس المكان.

الساحه التي بها اعشاب داخل الحرم الجامعي.

قد كان مشهد لم يره منذ 10 اعوام لكن لم يكن هناك اختلاف.


"شكرا لكل شيء حتى الان, اختي-الملاك."

[وااو.]


تلك كانت المرة الاولى التي يقول بها شكرا.

الملاك لم تعتقد بأنها ستستلم شكر و كانت مضطربه قليلا, لكن

في النهاية ضحكت و رفرفة اجنحتها واتت لجانبه.


[كانت تلك 10 اعوام ممتعة بعض الشيء شكرا لك انت ايضا.]

"حسنا هل سأستطيع مقابلتكِ مجددا.؟"

[حسنا هذا سيعتمد عليك.]

الملاك تحدثت حتى هناك, وترددت قليلا مضيفة سطر اخر.

[اسمي ليتا.]

"ليتا."

يو ييهان تمتم بأسمها كما لو انه لم يرد نسيانه. 

الملاك, ليتا, رأت هذا القوام برضى قبل ان ترفرف اجنحتها مره اخرى.

[يجب ان اذهب. الوقت على الارض سيستأنف قريبا, والناس سيرجعون.]

"خذي رحلة آمنه اختي-ليتا."

الاثنان قدموا وداعهم. ليتا ببطء حلقت في السماء و يو ييهان

حاول بأفضل مالديه ليكبح احباطه بسبب وداعه مع ليتا, 

والحماسة بالرجوع للوراء لحياته الطبيعية منذ 10 اعوام,

و اغلق عيناه.

لاشيء حدث.

"......"

يو ييهان فتح عيناه هو استطاع رؤية اضطراب ليتا في الهواء.

"......هل تهمتين بالتوضيح؟"

يو ييهان قال بصوت هادئ. ليتا ببطئ نزلت على الارض وضحكت

بلطافة مع  'تييهيي'. و تحدثت

[اعتقد بأن هناك خطأ]

"هايي ايتها الغبيه اللعينة"

[ربما بسبب توقف الوقت او سبب آخر, هناك انحراف طفيف في محور الوقت.

لابأس. لن يكون الكثير اذا تحملت 10 او 20 عام اخرى......]

"اااااااااااااااااااااااااهه."

"ذلك الوقت اللعين مجددا!"

يو ييهان اهتاج بينما يتدحرج على عشب الميدان.

كان ذلك بسبب انه يعرف إذا ذهب ضد الملاك سيضرب. مثل ذلك, 

يو ييهان بعدما هدأ ازال العشب في جميع انحاء جسده,

تمتم بينما ينظر للسماء الزرقاء بسخط.

"جيد. انها فقط 10 او 20 عام ليست مشكلة."

البشر هم وحوش التكيف. هو كان جيد حتى الان وسيكون كذلك

في المستقبل - طريقته الأيجابية, التي كانت السمة الوحيدة الجيده فيه,

لكن ان تصبح واحد من الكثير الان, اقنع نفسه.

ومع ذلك, حتى بعد 10 اعوام و 20 عام البشرية لم ترجع.

وعندما 50 عام مر, يو ييهان توقف عن عد الوقت.

******

تعليق المترجم الانجليزي...

فالي تودو فن قتالي برازيلي الاصل مختلط بفنون القتال هي معركة بدون قوانين
*******

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger