صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

5 أغسطس 2017

الفصل 13 : اصيد وحيدا 5

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !



هرب يو إلهان عندما سمع انه لا يستطيع اكل مرارة الدب, ولكن سرعته لم تتغير كثير بعد ان دخل محطة القطار, كان يركض بسرعة 60 كيلو متر في الساعة كالسيارة.

[هذا ممتع جدا انا عقدة ضيقة حتى لا يكون لديك اي أفكار في السماء في منتصف الهواء؟]

"انا سفيتة دوارة"

على الرغم من ان يو إلهان كان يصدر ضوضاء عالية, سواء من في السيارات او الدرجات النارية او المشاة لا احد التفت لينظر ليو إلهان.
وبما ان يو إلهان يستخدمه, لم يدفع اي اهتمام لعقله.

"الناس يتناقصون"
(الشرطة تعترضهم)

واصبح المشهد اكثر واكثر غير عادي على شارع جيونجنيونج, كانت طرق فارغ بدل شوارع مزدحمة, سيارات الشرطة والمركبات العسكرية تحل مكان الناس, وكان الجنود يتواصلون عبر الجهاز الا سلكي, ام المنيين يركضون اسفل التل.
وبالنظر الى الناس يركضون وهم يبكون ويحملون 007 حقائب. حقائب ثقيلة, كان هذا المشهد لا يختلف عن الاجئيين في الكوارث.

ربما يعتقدون ان هذا غير عادل لأنه تم ارسالهم لعوالم اخرى لمدة 10 سنوات لاتكيف في مثل هذه الحالة, لكن عندما عادوا وحوش لا يستطيعون هزيمتها اتت لتحطم منازلهم.

على الأرض بعد الكارثة الكبرى لم يكن هناك المزيد من الدروس, وهذا الذي جعل الناس يدركون ان الحياة قاسية جدا, لكن هذه النقطة تنطبق على يو إلهان الذي استمر بالتحرك بسبب المكافأة التي وعدة بها الملاك, يمكنه ان يشعر بالحزن.

"اذا الحكومة تكافئ على هذا؟"
(معنويات الشعب تصبح معنويات البلاد وتصبح قوتها, اذا كان القادة يعلمون هذا هم لن يفعلوا شيء)

هيأ يو إلهان قلبه, سواء كان الحكومة تعوض او لا, فإن الشيء الذي عليه القيام به لم يتغير, كان عليه تدمير هذه الوحوش في أقرب وقت ممكن!.

في حين كان يو إلهان يركض كان هناك صوت انفجار, هل استخد الجيش صاروخا او شيء ما؟ اعتقد يو إلهان اشياء غبية مثل هذه لكن الحقيقة انهم لم يفعلوا, كان هذا دب بطول 7 امتار حطم مبنى من طابقين مما ادى الى انهيار.

(هووووووووووووووو)

ادرك يو إلهان انه وصل الى مكان الدمار.

"اطلق, اطلق اكثر!"

وكان الضابط الذي يرتدي زي موحد رائع يصرخ, واصوات المدافع والرشاشات والقاذفات والقنابل والنيران تأتي من كل مكان, ولكن كانت ضعيفة جدا لاختراق جلد الدب الذي بطول طابقين.

"اللعنة! انها لا تنفع! انه فقط اليوم الرابع بعد الكارثة ماذا يمكننا ان نفعل اذا بدء هاؤلاء الملاعين بالظهور"
"اضرب بسكين او اشحن اوشيء ما!"
"مستخدمي القدرات, مستخدمي القدرات اليسوا هنا بعد! ماذا عن من تعاون مع الحكومة؟"
"الدب يغير اتجاهه!.....تبا, تبعثر!"

لم يكن هناك اي فوضى اخرى, عندما يحطم الدب شيء فأنه سينهار سواء مباني اواو لا فتات او مركبات, اصبح الشارع كله بفوضى والمباني كانت تنهار في الوقت الحالي, عضة إرتا على لسانها عندما نظرة لهذا المشهد.

(بالتفكير ان الوحوش ستصل للفئة الثانية, حقا اسلوب بناء البشر هشة)
"لا توجد مواد, انتي تعلمين؟"

وكان النس استعملوا الوحوش في العوالم, لكن ماذا يفعل هذا, كانوا يفتقرون الى كل شيء, سواء اسلوب البناء او المواد او المال وحتى المستويات, كان لديهم الخبرة والمعرفة فقط.
اذا كان في عالم اخر لإانه قد يكون مستحيلا على وحش خلق هذا المستوى من الفوضى, ولكن في الوقت الراهن هم الأقوى, اذا لم يكن هناك نمر, اذا يمكن لواحد تحية ارنب كسيد واحد, هذا المثل يصلح لهذا الوضع.

وكان الدب كارثة انحدر من العالم الحديث, قرر يو إلهان تسمية هذه الدولة بي "تبا, لا احد قادر عللى ايقافي" كان لاراحة.

(ماذا تفعل, لا تقتله فورا, انت لست خائف صحيح؟ اذا كان يمكنك قتل وحوش الفئة الثانية م الم.....)
"التوقيت"
 وقال انه مردود كما لو كان توبيخ لها في حين إخراج رمحه وعقد عليه. وقال انه يمكن ان يشعر بقوة الذي سمح له ، وقوة لانسر غير واضحة  التي عرزت جسده المادية لأنها عقدت الرمح.

زيادة قوة الهجو 10% بسبب الأخفاء, وزيادة قوة الهحوم 10% بسبب الرمح, قد يقول شخص انها فقط 20%, لكن يو إلهان الذي تدرب على فنون الدفاع عن النفس اذا اخرج قوة اكبر يمكنه ان يشكل فارقا اكبر.

وكان يشعر بشعور جيد, وانه يمكنه تحقيق شيء مثل هذا.

كان قد شهد الكثير من الأشياء, لذلك يو إلهان يعرف جيدا قدرة الأخفاء خاصته, وانه يشعر بإهانة كبيرة انها قدرته كانت فطرية وانه لم يحتج لاتدرب عليها, لكن هذا لا يعني انه لن يستخدمها.

الحد الأقصى للأخفاء تم تفعليها على سلبي, الأخفاء الذي اعطاه قدرة وقائية للأصابة, الأخفاء الذي يحتوي على عنوان مهين مثل بانكوسميك لونر.

الأن جاء وقت استخدامه.
ركل يو إلهان الأرض, كما التقى الدب البني الضخم, الذي كان تعرض عليه عندما رفع ذراعيه الأن.

(كو-اه؟)

الا اذا كان يو إلهان هاجم اولا, فأن الدب لم يكن يعرف يو إلهان, في حين امال الدب رأسه بارتباك بسبب وجود شيء, يو إلهان طعن الرمح في فمه المفتوح.

(كووووااااااااااا!)

الدب البني صرخ للمرة الأولى بعد ظهوره في العالم البشري, هل كان هذا فقط, لقد ظهر ثقب ضخم على لسانه, وعلى الأقل عشر لترات من الدب كانت تسقط على الأرض.

احد الجنود الذي لم يتمكنوا من تجنب الدماء, كان غارقا تماما بالدم, قام برفع ذراعيه قبل ان يرى يو إلهان قليلا, في هذه اللحظة شعر الجنود بوجود يو إلهان.

"ن*ن*مبل*سك!"
"سونجداين بولت.....!"

بالتفكير بأن هناك لقب جديد لأن واحد لم يكن كافيا! مع ذلك لم يكن لديه وقت ليغضب من هاؤلاء الجنود, على عكس الوحوش التي واجهها من قبل من المستحيل ان تقتل هذه من طلقة واحدة, والمخلوق المعني بهذا يتجه نحوه بسرعة بعد ان ضرب الأرض.
الدم كان يتدفق من فمه كالنهر.
صرخ يو إلهان قريبا.

"انجوا بحياتكم!"
"هذا الدب سوف يقتل من قبل 96 نمر لدينا اف.....!"
"اذا ابقى اذا كنت تريد"
 

لقد ركل (يو إلهان) الأرض مجددا وبعد ذلك مباشره ، حطم مخلب الدب الامامي السميك في نفس المكان بالضبط والخرسانة التي كانت مع صوت مزدهر. عندما يو آلتا ، الذي كان في منتصف الهواء ، ودققت في حاله الأرض ، وكان الفصيل النمر بشجاعه حقا

.

(كو-,كوهاااااوووو)
"هيه"

واثار مخالب الدب تحطمت على الأرض كمانيكينكوا التي قد تظهر في متاجر الهداية التذكارية في اليابان.

(كاهووووو!)
"هو!"

بالأضافة الى قوة يو إلهان, بعد عكس اتجاه المخلب, ثقب الرمح بعمق في مخلبه.
صدمة كبيرة صدرت من جسم يو إلهان بسبب الأنتعاش, لكنه بدل ذلك استخدم هذا لسجب الرمح من مخلبها الأمامي وقفز في الهواء.

كمية هائلة من الدماء من مخالبها انتشرت في الهواء كقوس قزح, وكان يو إلهان في الهواء, كأنه دلفين لكن في السماء.

حركاته الرائعة جعلت الشخص يتسائل اذا كان حفا انسان, جتى الجنود الذي يقاتلون الدب نظروا اليه بأمعان.

(ووووههه, انه ممتع حقا, كما هو متوقع!)
"لا تتمتعي بهذا!"

الدب الذي كانت به ثقوب في لسانه ومخلبه, لا يمكنه الفوز ضد الألم والتخويف, مع ذلك يو إلهان الذي قفز هاليا بسبب الأنتعاش, لكن يو إلهان لم يكن لديه اي فكرة بالسماح له بأكل الأسبررين.

دمر الدب البني المباني وهو يأرجح مخالبه الأمامي بعنغ وهو يهدر, لكن بسبب الألم الشديد يبدوا انه نسى يو إلهان.
كان يمكنه البقاء حتى اذا كان الأخفاء السلبي لم ينشط, لكن هذا كان ضمن توقعاته وكان شاكرا.

يو إلهان صحح رمحه حين يقف في السماء.

وكان الرمح الصلب الذي تم صنعه من قبل انسان تجاوز ذروة التقنية, في حين اشتبك الرمح مع طبقات الوحش من الضلات والعظام, كان يو إلهان يثق برمحه.

"يجب ان تكون قادر على الصمود امام هذا المستوى, صحيح؟"

في حين كان يثق, امسك الرمح بكلتا يديه واستهدف رأس الدب بعنف.
لم يكن هناك اي انسان بلا اجنحة يمكنه ان يطير- بدأ جسده يسقط.

في تلك اللحظة ركز يو إلهان كل وزن جسمه في الرمح, كان شكله كالرمح, ولكن عضلاته كانت مكثفة وتحمل وزنا كبيرا.

(سو-كريييييييم- كوووههههه- اه!"

تحمل الدب الألم وظل ينظر باستمرار حوله, مع ذلك على الرغم من ان الدب خرج من مجموعته متأخرا بعض الشيء, كان يو إلهان هادئا, كان ذلك لأنه سيهاجم فقط على الأرض حينما يكون نشطا.

(انه خطر ان تتلقى الهجوم, انت تعلم صحيح؟)
"لا بأس,انا لن افعل شيئا كهذا"

أي كلام ضعيف كانت تقوله بينما كانت الشخص الذي يصدق قدراته؟ يو إلهان ركل كلمات ارتا وشدّ جسده.
يمكنني فعلها! لنتذكر المرة الأولى التي نجحت فيها في إصابة ريتا بنجاح! – فكّر بذلك،

"مع كل قوتي.....نووووو!"

قام بمد الرمح الى الخارج.

الرمح الذي يحمل كل من قوة يو إلهان ووزنه ضرب عميقا في رأس الدب.

(كا!)

الدب صرخ مرة واحدة ولم يتحرك بعد الأن.

"كوك...."
"لا تقل لي انه...."

كان لدى الجميع نوبات "لم يمت" لكن الدب لم يعد حيا.
كان قد مات حقا من ضربة رمح يو إلهان.

(لقد كسبت 154,928 تجربة)
(لقد اصبح مستوى القوة 8,23, الرشاقة7, الصحة 5, زيادات السحر 5)
(لقد حصلت على سجل المستوى 57 الدب البني الكبير)
(لقد حصلت على لقب جديد, ضربة واحدة لي- ضربة واحدة لك! زيادت معدل الضربات الحرجة 10%)
(لقد تعلمت مهارة الضرب الحرجة, يزيد من احتمال الضربة القاتل من خلال تدريب عينيك على رؤية نقاط الضعف لدى الأعداء)

جسم الدب الكبير فقد القدرة على التحرك, اصبح يميل نحو الأرض, يو إلهان سحب الرمح بسرعة قبل ان يقفز من رأسه ويهبط على الأرض.
مباشرة بعد صدور صوت كالقنبلة سقط جسم الدب على الأرض.

"بهو"
(لم اكن اعلم انك ستنهيه في ثلاث ضربات, فعلت جيدا على الرغم من انك لا تملك مهارة)
"فقد اخبرهم ان يعدوا المكافأة"

عندما بدأة إرتا باثناء عليه بسبب إنجازه, ابتسم يو إلهان وقاطعها في حين يبحث عن اي اضرار قد اصابت الرمح بسبب شدة التركيز.
مع ذلك يجب ان يكون انجازا عضيما, بخلاف ذلك لم يكن ليحصل على لقد جديد ومهار جديدة.

كان على يقين الأن ان تلك المهارة مرطبة كثيرا "بالسجل" تماما كالمانا.
السجل الذي تم انشائه من يو إلهان الحركات الأنجازات, وغيرها من الأشياء خلطت مع بعضها البعض زخلقت مهارات نمو وتغيير, كانت ضربة حرجة في البداية, لكن ربما يكون قادرا على اكتساب مهرات لا حصر لها وفقا لاطريقة التي يتصرف بها.

بعد ان انتهى يو إلهان من تفحص الرمح, رفع رأسه وكان على وشك المغادرة لاصيد مرة اخرى بعد ان قام بتقطيع الدب في لحظة.

"لقد وصلنا. نحن سنهتم بالباقي!"
"اين هو الوحش!"

صاح شخص بصوت عال.

ترجمة: XDCraft
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

هناك 6 تعليقات:

  1. واخييييييرا نزل الفصل بعد طول انتظار انا اقفز من الحماااس هههت فقط لو في فصل ثاني بلييز

    ردحذف
  2. شكرا ع الترجمه و لاكن انا لم افهم اغلب الفصل لذالك ارجو التدقيق في الفصل يا بطل و الفصل ماترجمته بلكامل ايش السالفه اخوي اتمنى ان تترجم الجزء اللذي لم يترجم و تتطرح الفصل مره اخرى يا بطل و الله يعطيك الف الف عافيه على الترجمه

    ردحذف
    الردود
    1. المترجم عنده ظروف صحية حسب ماقال اسفل الفصل

      حذف
  3. هههههههههه دايما متأخرين الجيش ماله داعي...عموما شكرا على الفصل 😆❤❤

    ردحذف
  4. تقل المترجم يترجم وهو مو مشتهي؟😅

    ردحذف

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger