صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

13 أكتوبر 2017

الفصل 196 – هزيمة فورية

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !


الفصل 196 – هزيمة فورية

"الأـ.....الأخ الأصغر يون!!"
غطت تسانغ يوي على الفور شفتيها ,ونظرت إلى الشخص الذي كان أمامها مع عدم التصديق ,على الفور أصبحت رؤيتها ضبابية ,مما يجعلها تشعر وكأنها قد هبطت في عالم الأحلام ,وقد ظهرت موجات من الدوخة حتى في دماغها.
وقد إتتخذت خطوتين إلى الأمام ,وعلى الرغم من أنها تحملت بقوة الإندفاع في أحضانه ,هي لا يمكنها قمع الدموع التى هرعت على وجهها بغض النظر عن ما يفعلت ,وبالنظر إلى يون تشي حاولت قمع بكائها وصوتها ,وحاولت التحدث ,ولكنها كانت تبكي بالفعل لدرجة عدم قدرتها على النطق بأي صوت ,ولا يمكنها حتى أن تعبر عن تماسكها.
ذهب يون تشي أمام تسانغ يوي ,ودون الإكتراث بـ تشين ووشانغ والأثنين الأخرين على الجانب ,هو مد يده ,ومحى بلطف الدموع من على وجهها وقال مع قلب مؤلم "آسف الأخت الكبيرة لقد أقلقتك".
وكان صوت الذي ينتمي إلى يون تشي مثل الرياح الأكثر لطفاً والأصدى صدى في أذام تسانغ يوي ,وكانت تعتقد أنها لن تسمع صوته مرة أخرى في حياتها كلها ,أمسكت يد يون تشي ,ودموعها من الفرح والمفاجأة لا يمكن أن تتوقف كما قالت في حين كانت تبكي "أنا.....فكرت....فكرت أنني لن.......أراك أبداً.....مرة أخرى....".
"لم أخبر الأخت الكبرى أن المكان الذي ذهبت إليه هو أرض الموت ,وهذا 

خطأي....ومع ذلك ,عدت بأمان ,وليست هناك شعرة واحدة مفقودة" رد يون 

تشي عليها في حين يبتسم "قبل أن أغادر ,كنت قد وعدت الأخت الكبرى أنني 

سأعود في غضون نصف عام ,وعلى الرغم من أنني كنت متأخر تقريباً ,على

 الأقل لم أخل بوعدي مع الأخت الكبرى ,الأخت الكبرى ,لا تبكي بعد 

الأن....الأهم أين أذهب.........................
متابعة القراءة
«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger