صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

20 نوفمبر 2017

الفصل 232 - نهاية أوفيرلورد

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !



"قدرة سيف السماء المطلق، الشكل النهائي- السماء المشعة!!"
صاح لينغ جي بصوت عال. أشعة الضوء السماوي والبرتقالي انفجرت فجأة في نفس الوقت في المنتصف، انبعثت اشعة السيف التي غطت كل شيء.
سطوع وقوة أشعة السيف تفوقت تقريباً على أشعة الشمس في السماء!
ضمن أشعة السيف المرعبة، سيفي السماء العميقة أفرجوا عن تصاعد نوايا السيف التي لا تحصى والتي شكلت أخيراً سيف برتقالي سماوي عملاق بطول ثلاثين متر، وبدأ بالهبوط من السماء،
بانغ!!
تكسر الحاجز العميق بأكمله تحت ضغط قوة السيف التي كانت مهيبة مثل تسونامي، العديد من الشقوق شُكلت وانتشرت بعنف فوق ساحة خطاب السيف، والشق الأكبر الذي شُكٍّل انتشر على طول الطريق الى حدود الحلبة،
وقف يون تشي في مركز ساحة الخطاب حيث بدأت الأرض تنهار بسرعة.
مثل هذا التشكيل جعل العديد من التلاميذ يجمعون طاقتهم العميقة للدفاع بسبب الخوف،
مجرد موقف السيف من تلويحة لينغ جي الواحدة كانت بالفعل مخيفة جداً ولا يمكن تصورها!
مع ذلك يون تشي الذي كان في مركز ساحة الخطاب واقفاً خلال كل شيء لم يظهر أي رغبة في تغيير موقفه،
حتى أنه كان بتعبير غير مبال، ولم يظهر أي علامات الخوف أو الجدية! من الواضح أنه أراد مواجهة هذا الهجوم.
وقف لينغ يويفنغ، ونظر في موقف يون تشي، في حين تمتم لنفسه: "إذا كنت قادراً على التصدي لهذا الهجوم، لننسى جي ير، حتى أنا، سوف اعجب بك!
وبالنظر إلى يون تشي الذي لم يظهر أي نية لتجنب هجومه، عيون لينغ جي ومضت بقوة أيضا، جمع كل من الطاقة العميقة له،و السيف  المطلق، وحتى كل من عزمه لهذا الهجوم.
وأدى ذلك إلى زيادة حجم سيف السماء المشع كما لم يخلق في أي وقت مضى حياته ... على الرغم من أنه كان يريد دائما هزيمة شقيقه الكبير لينغ يون، لم يظهر كل شيء كما هو الآن في حياته من قبل...........
متابعة القراءة



Author:

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger