صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

4 يناير 2018

الفصل 262 - سو هنغشان

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !

"ماذا حدث؟ لماذا يتقلب عقلك بعنف؟ "سألت ياسمين فجأة. شعرت أن عقل يون تشي كان في مستوى غير مسبوق من الاضطرابات، لدرجة أنها يمكن أن تسمع بوضوح أصوات "البلمب" " البلمب " من ضربات قلب يون تشي.

قارة الغيمة الزرقاء ... السنة 1999 العميقة ... 10 أعوام ... سو لينغ ير ... الندبة ... نفس الاسم ... بشرة مماثلة ... وأسلوب الكلام بالضبط نفس الشيء ...

كل هذا دار في عقل يون تشي بشكل عفوي، مما تسبب بارتعاش روحه بعنفٍ لا يقاس. وكان ذلك لأن كل ما حدث أشار إلى إمكانية واحدة ... بغض النظر عما إذا كان أو لم يكن يخيف الفتاة، وصل فجأة رفع ثوبها وملابسها الداخلية. على الطرف العلوي من ركبتها اليمنى الحساسة، رأى اثنتين من العلامات الصغيرة القرمزية جنبا إلى جنب ...

"لينغ ير ... انت لينغ ير ... انت لينغ ير ... انت لينغ ير... أنت لينغ ير !!"

لحظة رأى تلك العلامتين، انهار الحاجز العاطفي الأخير ليون تشي تماما. الدم في جسده انفجر، وأغمي عليه تقريبا! بدأت الأمور في أعماق خبايا عقله وروحه بالثوران بعنف: الحزن والمرارة والألم والحزن ... كل هذه المشاعر دارت فيه، عينيه على الفور أصبحت ضبابية بالدموع. لحظة خروج مشاعره، فجأة عانق الفتاة، واحتضنها بحزم، كما لو كان يحتضن العالم كله.

"آه ..." كانت الفتاة، التي لم تكن على علم تام بالموجات المستعرة من العاطفة في قلب يون تشي، متفاجئة من فعل يون تشي المفاجئ وتغيير قلبه. ومع ذلك، بالنسبة للاحتضان الضيق المفاجئ ليون تشي، ولسبب ما، لا تشعر بأي رفض على الإطلاق. بعد فترة وجيزة، قالت: "الأخ الأكبر يون تشي، هذا يؤلم، أنت تعانقني بإحكام جدا، و ..."

الآن، كل واحد من كلمات الفتاة كانت مثل الموسيقى السماوية من أحلامه. كل جانب من جوانبها يرتبط ارتباطا وثيقا بروحه وشريان حياته. بسماع صوتها، يون تشي خفف ذراعيه خوفا، ثم زاد خوفه أن هذا من شأنه أن يخيفها، وسرعان ما رفع ذراعيه. لكن يديه لا تزال مستندة على أكتافها الرقيقة، وكأنه يخشى أنه إذا لم يمسك بها، فإنها قد تختفي من أمامه مباشرة.

انها لينغ ير ... لينغ ير خاصتي ...

ثم ... كل هذا، هو في الواقع حلم جلب من قبل إله الشر؟

لا بأس به كحلم! طالما أستطيع أن أرى لينغ ير مرة أخرى، حتى لو كان في الأحلام، أنا على استعداد للبقاء نائما إلى الأبد ...

"الأخ الأكبر يون تشي، لماذا تبكي فجأة؟" كان قلب الفتاة مليئا بالحيرة، ولكن رؤية بقع سيلان الدموع على وجه يون تشي، عينيها ملئت بالشفقة. وصلت، والتقت بنظرته، ومحت بخفة دمعة من على وجهه. بالتأكيد لم تكن تعرف كيف كانت ثمينة للغاية كل واحدة من دموع يون تشي، وأنهم قد ذرفوا من أجلها.

"أنا ... أنا بخير. فقط ...، هناك بعض ..............
متابعة القراءة

Author:

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

هناك 10 تعليقات:

  1. شكراً على الترجمة✨

    ردحذف
  2. شكراً على الترجمة :@

    ردحذف
  3. غريبه لماذا اشعر ان الفصل كان قصير جدا

    ردحذف
    الردود
    1. صحيح 1800 كلمة فقط
      اقل بحوالي ٣٥٠ كلمة عن المعتاد

      حذف
  4. فصل مان عاطفي
    حتى الان مافي جملة تحتاج شرح
    الفصل كأنه اقل من معتاد ؟؟

    ردحذف
  5. شكرا على الترجمة

    ردحذف
  6. تقول لا يوجد احداث مهمة؟؟؟ هذه الاحداث اهم احداث بالرواية كلها اذا كان عنجد مش بس حلم هاد بيعني ان معلم يون تشي ما زال حي وكل الناس الذي انتقم منهم وهيدي اهم لحظات للبطل بكل الرواية هيد اكتر حدث شوقني ليجعل مني انا اكتب تعليق لاول مرة بحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. الحقيقي اني كنت استفزك فقط لكتابة تعليق.ههههه😂
      ونجحت.

      حذف

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger