صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

24 يناير 2018

الفصل 281 - اضطراب كبير (1)

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !



مدينة الغيمة العائمة، عشيرة شياو، الجبال الخلفية لعشيرة شياو.

عائد من الصيد، شياو لي يحمل أرنب بري نحيف في يده. كشف وجهه عن سعادة خفيفة.
 بينما يجلس لإعداد الفريسة التي امسكها، سمع صوت ابنته تمارس فن استعمال السيف.

في بداية سجنهم، أرسلت عشيرة شياو لهم الطعام كل يوم.
كان لا يزال قادرا على الحصول على بعض المعلومات عن حال عشيرة شياو من التلاميذ الذين يسلمون الطعام في بعض الأحيان.
بعد مرور بعض الوقت، أصبح تواتر تسليم الطعام أقل وأقل، وبعد ثلاثة أشهر، لم يرسل لهم أحد الطعام أبداً.
من الواضح أن السجن لمدة عشرين عاما وعدم وجود أقارب قريبين يمكن الاعتماد عليهم يعني أنه لا أحد في العشيرة سيهتم بأمرهم.
في البداية، كان الناس لا يزالون يشفقون عليهم لحد ما. في نهاية المطاف، تركوهم وحدهم في الجبل الخلفي.

لحسن الحظ، الجبال الخلفية لم تكن قاحلة تماما. في المنطقة التي سمح لهم فيها، يمكنهم الحصول على بعض الخضراوات وأحيانا كانوا قادرين على التقاط واحد أو اثنين من الوحوش العميقة اللذيذة منخفضة المرتبة.
تماما هكذا، نجا الوالد والفتاة.
 كان شياو لي يفكر أيضا بالهروب مع شياو لينغ شي.
بعد كل شيء، لا يمكنه السماح بضياع الوقت الأكثر جمالا من حياة ابنته هكذا، محاصرين في الضيق.
مع ذلك، بمجرد هروبه، لا شك في أنه سوف يلاحق من قبل عشيرة شياو ... بعد كل شيء، سجنوا بأوامر من السيد الشاب الرابع من طائفة شياو.
لم يكن خائفا من أن يعاقب أو حتى يوصف بأنه الخائن الذي خان طائفته.
مع ذلك، كان قلقا بشأن شياو لينغ شي.

كل هذا الوقت، قضت شياو لينغ شي أكثر وقتها كل يوم في التركيز على التدريب.
 بعد كل شيء، لم يكن هناك شيء يمكن أن تفعله غير ذلك. لم يكن لها أي ملهيات،
كان تطورها سريع جدا. اخترقت بالفعل إلى المستوى التاسع من العالم الابتدائي العميق.

"أههه!!!"

سمع صرخات الفتاة المتفاجئة قادمة من الخارج. توقف شياو لي على الفور عما كان يفعل وركض لها على الفور.
بالخارج، رأى شياو لينغ شي تجلس على الأرض واضعةً يديها على صدرها. السيف الذي كان صدئً بالفعل ألقي إلى الجانب.

"شياو ير، ما هو الخطأ؟" هرع شياو لي إلى الأمام وسأل بفارغ الصبر.

على الرغم من أن ملابس شياو لينغ شي كانت نظيفة، إلا أنهم أصبحوا باهتين مع الوقت.
بشرتها لم تصبح جافة وخشنة تحت الرياح المستمرة في الجبل الخلفي. بدلاً من ذلك، أصبحت الآن أكثر رشاقة وجمال.
 حتى الملابس القديمة التي كانت ترتديها بدت أنها تعطي هالة خاصة.
مع ذلك، بالمقارنة مع السابق، أصبحت أرق بشكل واضح.
داخل زوج عيونها الجميلة، يمكن للمرء أن يرى القلق الذي حاولت إخفاءه. بدت وكأنها جنية مصابة، ومن شأنها أن تتسبب بألم في القلب والشفقة عليها.

"أنا لا أعرف ..." هزت شياو لينغ شي رأسها بلطف، يدها لا تزال تمسك صدرها.
ارتعشت حواجبها بشكل لا يمكن السيطرة عليه: "شعرت فجأة بألم شديد بصدري الآن ... وووو ... يؤلم حقا ..."

"صدرك؟" مظهر ابنته جعل قلب شياو لي يتألم. فكر لفترة من الوقت وقال: "لا تقفي بعد. ربما أنت متعبة جدا من ممارسة السيف. ابقي بعض الوقت، وينبغي أن تكوني على ما يرام ".

"أمم." أجابت شياو لينغ شي بطاعة. حبكت حواجبها بإحكام، لأنه يبدو أن الألم يأتي من روحها.
كان الألم يثقب العظام ومعه العديد من الأفكار عن يون تشي طرحت في قلبها وعقلها.
صرخت فجأة بصوت عال: "أبي ... أنا لست خائفة من هذا الألم ... ولكن ... أفتقد تشي الصغير ... أين هو الآن ... عندما غادر، لم يكن لديه الكثير من المال.
أيضا، كان ضعيفا جدا، هل سيتعرض للتسلط من قبل الآخرين؟ هل سيكون لديه ما يكفي من الطعام؟ هل سيكون لديه مكان مناسب للنوم؟ هل هو ... هل ... وو ... ووو ... أفتقده ... أنا قلقة جدا عليه ".

غطت شياو لينغ شي وجهها وبدأت تبكي. منذ الصغر، وقبل وقوع هذا الحادث، كانت دائما مع يون تشي.
كانوا تقريبا لا ينفصلان. كما أنها لم تفكر أبدا أنها سوف تنفصل عنه يوم ما ... ومع ذلك، كان المصير قاسياً. تم فصلهم بسبب الظروف، وحتى لفترة طويلة جدا
إن الانفصال لفترة طويلة تعذيب هائل بالنسبة لها. تفكيرها حوله يزداد يوما بعد يوم، ويمكنها الاعتماد على التدريب الشديد فقط لإشغال نفسها.

تسبب ألم قلبها المفاجئ بخروج كل الشوق الذي حاولت يائسةً إعاقته.
 كان فجأة، مثل الماء المتدفق من سد محطم، قضى بشدة على أي قدر من السيطرة على مشاعرها.
 انكسرت. صبت كل مشاعرها خارجاً جنبا إلى جنب مع دموع فضفاضة من عينيها.
تنفس شياو لي نفس طويلا وقال بلطف: " تشي ير قد كبر بالفعل. أنه رجل حقيقي. ربما، مغادرة عشيرة شياو مفيد له.
 بالخارج، سوف يعاني من المصاعب ويكبر. حتى لو كان عليه أن يعاني قليلا ويصاب بالجراح، لا يزال يستحق كل هذا العناء ".

"شي ير، لا تبكي. قال انه سوف يصبح أقوى بالخارج. كعمته الصغيرة، يجب أن تكوني أقوى منه.
عندما يعود، تحتاجين إلى إظهار أكثر نشاط لك. من المؤكد أن هذا سيجعله أكثر سعادة ...
 قال تشي ير من قبل، انه سوف يعود في غضون ثلاث سنوات. كرجل اعتقد انه سيفي بوعده ويفعل ما قاله ".

لا تزال شياو لينغ شي مستمرة في البكاء، ولكن بعد سماع كلمات شياو لي، هزت بشدة رأسها قبل محو الدموع على وجهها. ومع ذلك، لا يمكنها ايقاف الاندفاع المفاجئ لألم الشوق الخارق داخلها ...

تشي الصغير ... أين أنت ... أنا حقا أفتقدك ... أنا لا أريدك أن تعود خلال ثلاث سنوات لترانا... أريد فقط أن تكون آمناً ... عليك أن تكون آمناً ...

طائفة السيف السماوي، أمام شرفة إدارة السيف.

 شيا تشينغيو ترتدي اللون الأبيض تماماً بينما تقف أمام سيف عقاب السماء.
الرياح فوق السيف تحركت باستمرار، وأثارت شعرها وأكمامها دون توقف.
ومع ذلك، لم تتمكن من تحويل نظرها. وقفت وحدها لفترة طويلة جدا، مع السيوف الطائرة في السماء كصحبة فقط.

بدأت السماء تتحول إلى ظلام عندما وصل الغسق ببطء.
بدأت الرياح من السيوف تحمل بعض البرودة أيضاً. تسببت العاصفة المفاجئة لشعرها الطويل ليهب بلطف في وجهها.
فجأة، اقتربت خطى لطيفة من وراءها بمسافة بعيدة. قطعت الخطوات أفكار شيا تشينغيو الصامتة.

وظلت نظرتها تتلألأ قليلا لأنها لا تزال تنظر بينما تتمتم بهدوء: "زوجي ... دع تشينغيو تكون زوجتك في حياتك المقبلة أيضا ... هل هذا جيد ... تشينغيو ستكون ... زوجة جيدة ... حسنا ...؟"

اختفت تمتمتها اللينة داخل أصوات الريح. لا أحد يستطيع أن يسمع ما قالت.
استدارت، وراءها كان هناك شاب أنيق واقف.

رؤية مظهر شيا تشينغيو، جعلت هالة لينغ يون فوضوية قليلا. ابتسم قليلا وقال مجاملاً: "الجنية شيا، هل تودعي صديقك كذلك؟"

"لا". هزت شيا تشينغيو رأسها وأجابت بهدوء: "أنا هنا ل ... توديع زوجي."

سقط جسد لينغيون بأكمله بينما كان يرفع رأسه صعودا للنظر في شيا شنغيو.
تماما كما كان على وشك أن يسأل عما إذا كان ما سمعه خطأ، رأى فجأة قطعة قماش سوداء ملفوفة حول الذراع اليسرى لشيا تشينغيو ...

"الجنية شيا، ... ماذا قلتِ؟ زوج؟ هل ما سمعته خاطئ، أم أن الجنية شيا تمزح معي؟ " قال لينغ يون بأهدأ صوت يمكنه.
ومع ذلك، كلتا يديه ارتجفت وكأن نفسه الداخلية في حالة من الاضطراب.

شيا تشينغيو لم تجب عليه ومدت يدها البيضاء لتمريرها عبر شعرها.
 بينما يدها اليسرى تمر بلطف، قصت جزء من شعرها بصمت. فتحت يدها، ونشرت شعرها نحو وسط شرفة السيف إدارة.
بلحظة، ارتد الشعر بتأثير الرياح القادمة من السيوف وحلق حول سيف عقاب السماء، كما لو يتوق لشيء، وأراد مرافقته.

أغلقت شيا تشينغيو عيونها الجميلة وطارت بعد فترة،
اختفت من نظر لينغ يون.

تصلب كامل جسم لينغ يون. فقد القوة في جسده وركع على الأرض.
عيونه توسعت باستمرار. هذا السيد الشاب لطائفة السيف السماوي، الذي كان مرة الأقوى في جيل الشباب، يبدو أنه فقد روحه هناك ...
"هم زوج وزوجة ... يون تشي ... هو زوجها ... إنها بالفعل ... هي متزوجة بالفعل ... مستحيل ... مستحيل ... يجب أن يكون كذب ... مستحيل ..."

لينغ يون بقي يتمتم بنفسه. أصبح تعبيره بلا حياة، كما لو أن كل معتقداته قد تحطمت.

في الوقت نفسه، كان والده، لينغ يويفنغ أيضا مرتبك. كان يسير ذهابا وإيابا خارج الفناء الذي يقيم فيه أعضاء الغيمة المجمدة أسغارد، من القلق حول إصابات تشو يويشان، وتساءل أيضا لماذا سيكون لها رد فعل ضخم كهذا.
 لم يكن يعتقد أبدا أن تشو يوتشان، التي كانت باردة مثل الثلج، جليدية مثل اللوتس العميق المجمد، ستخسر السيطرة على عواطفها وتقيء الدم.

بمعرفة مزاج تشو يويشان، حتى لو سقطت أمامها التلميذة رقم واحد في الغيمة المجمدة أسغارد، شيا تشينغيو، رد الفعل الأنسب لها سيكون البرودة الخانقة ... لا ينبغي أن يكون هناك أي شخص في هذا العالم يمكنه التسبب بمثل رد فعل كهذا.

أيمكن أن يكون حقا بسبب سقوط يون تشي ... لا! غير ممكن! مستحيل تماما! يجب أن يكون هناك سبب آخر.

في حين كان تحت الاضطراب العاطفي، لم يدرك أن زوجته، شوانيوان يوفينغ، لم تكن بعيدة جدا.
كانت تحدق بهدوء في كل التغيرات العاطفية. كانت نظرتها تصبح أكثر وأكثر برودة لأنها أصيبت أكثر وأكثر بخيبة أمل.

بعد ذلك، يبدو أن صبر لينغ يويفنغ قد وصل إلى ذروته ولا يمكنه الوقوف لفترة أطول.
قام بشد أسنانه ودخل الفناء. ثم فتح غرفة تشو يوتشان، ودخل.

كانت تشو يوتشان لا تزال مستلقيةً على السرير، ووجهها لا يزال أبيض كالورقة.
وقفت تشو يويلي بجانب سريرها مع وجه قلق ومرتبك.
كان هناك سيدة كبيرة بالسن نحيفة وضعيفة تضغط بإصبعها على يد تشو يوتشان لقراءة نبضها.

الجدة جيومو كانت بالفعل أكثر من مائة وتسعين سنة من العمر هذا العام.
على أساس الأقدمية، كانت أعلى بعدة مرات من سيد الطائفة لينغ يويفنغ.
عند مقارنة المهارات الطبية، انها لم تكن أقل من الرقم واحد في الإمبراطورية الطبيب قو تشيوهونغ.
ومع ذلك، لم ترغب بالشهرة ولم تخرج من طائفة السيف بكامل حياتها. لم يكن هناك الكثير داخل الإمبراطورية، ممن سمعوا عن اسمها.
"الجدة جيومو، كيف هي حالة جنية الجمال المجمد؟" لينغ يويفنغ سأل بقلق.
بمواجهة الجدة جيومو، كانت تصرفاته أكثر احتراما.

أزالت الجدة جيومو إصبعها الجاف من المعصم الثلجي الأبيض لتشو يويشان والتقطت عصا المشي خاصتها.
 سارت إلى الأمام بضع خطوات قبل التحدث بصوت أجش بدا وكأنه احتكاك ورق الصنفرة: "إنها على ما يرام. أغمى عليها فقط لأنها تلقت صدمة عاطفية ضخمة، الحزن الذي هاجم قلبها تسبب بتدفق دمها في الاتجاه المعاكس. سوف تستيقظ بعد فترة من الوقت. "

"إذاً هذا عظيم ..." لينغ يويفنغ أومأ رأسه. ومع ذلك، لا زال يبدو وكأنه في اضطراب عاطفي.

"ومع ذلك، مارست الفنون العميقة سمة الجليد لسنوات عديدة، لذلك أجهزتها الخمسة كلها باردة بشكل استثنائي. إذا استمر هذا، أخشى أن يكون قاتلا للطفل الذي تحمله. "
قالت الجدة جيومو بضعف.

كانت الجملة الأخيرة مثل الألغام الأرضية التي أُثيرت بجانب تشو يويلي وآذان لينغ يويفنغ.
قال تشو يويلي على عجل: "مستحيل! الجدة جيومو، يجب أن تكوني مخطئة. أختي لم تتفاعل مع أي رجل من قبل. كيف يمكن أن يكون لها طفل! "

"صحيح. الجدة جيومو، يجب أن تكون مخطئة. الجنيات من الغيمة المجمدة أسغارد يبقين عذارى لكامل حياتهم. من المستحيل لجنية الجمال المجمد أن يكون لها طفل ".
لينغ يويفنغ واصل على الفور.

"همف!" في مواجهة استجوابهم، تحول وجه جدة جيومو للغضب. وضربت عصا المشي خاصتها بقوة على الأرض، وقال بصوت أجش:
"لقد مارست الطب لمدة مائة وثمانية وتسعين عاما وشهدت جميع أنواع الأمراض الغريبة.
 لقد تعاملت مع مرضى أكثر من الأشخاص الذين شاهدتموهم في حياتكم كلها. هل تعتقد حقا أنني سوف أُخطئ في شيء بسيط مثل إذا كانت المرأة حاملا! همف! "

--------------------------------
انتهى الفصل.

أريد آرائكم حول الشكل الجديد للموقع، وشكراً.


ترجمة: Exoss

Author:

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

هناك 13 تعليقًا:

  1. مبروك يون تشي صنعت طفلاً من المرة الأولى و بعد من أجمل إمرأة في طائفة السحابة المجمدة شكله كل الطائفة عدى زوجتك قينجيوي سيصبحون أعدائك ولينغ جي سيكون حليفك الوحيد في طائفة السيف السماوي و عشيرة حرق السماء كارهينك كره و طائفة شياو يبي ينتقم من الإبن الرابع لسيد الطائفة أكيد رايح يعاديهم لازم له زيادة قوية قبل لا يرجع لو هو حي طبعاً

    ردحذف
    الردود
    1. ينزل فصل تاني ليوم وكلشي غيرو بينحل

      حذف
  2. شكرا على الفصل
    ماذااااا
    لايكون ان المؤلف بيخلي بطل القصة ولدها 😂😂😂
    احس انها راح تكون صدمة ل شيا تشنقيو لو عرفت عنه
    متى بيرجع لا يكون بيطول
    في انتظار وصول خبر موت يون تشي لعمته وجده
    ما القوى التي سيحصل عليها يوانبا
    (بالنسبة للموفع )
    ما شاء الله
    مبروووك على التجديد واشوف انه تحسن كبييير جدا
    من قبل كان عندي مشكله انه كل شوي يعيد تحميل الموقع وثمن يقفل علي حتى قبل لا ابدا
    اما الحين الحمد لله كويس وتمام
    في انتظار التحسينات القادمة
    (معليش على الثرثرة )
    بالنهاية بالتوفيق للجميع وفي انتظار المفاجآت التي سيحملها المستقبل

    ردحذف
  3. ماذا ماذا هذا اكبر صدمة شفتها في الرواية اكيد الطائفة المجمدة لن تسمح لهذا الطفل بان يعيش و لكن الجنية الصغيرة و شيا زوجته لا يحاولن يحمونه ولكن ما اتوقع انه راح ينجحون و راح يموت الطفل و عندما يعود يون تشي راح يعرف و بغضب غضب 💢 شديد و سيأخذ الجنية الصغيرة وزوجته من هذه الطائفة الغريبة
    اما يونبا راح يصبح اكثر قوة و الاورده التي في جسده ستنشط و يصبح اكثر قوة

    ردحذف
  4. ها ها الصدمه الكبرى للرجل وابنه والموقع كدة حلو

    ردحذف
  5. شكل الموقع جميل جدا الى الامام و اتمنى ينزل بارت جديد

    ردحذف
  6. شكراً على الترجمة✨
    الموقع صار احسن بكثييييير بس ناقص تنزل كم فصل زيادة🌝✨👌🏻✋🏻

    ردحذف
    الردود
    1. هههههه
      العفو صديقي، سأحاول زيادة عدد الفصول قريباً.

      حذف
  7. شكرا علي الفصل ☺️يون تشي مبروك من المال و منها العيال☺️🙈 اسمع يا مترجمنا الأسطوري و الخرافي و القمر و الشمس نبي زياده🌚🙈 تكفئ😔😵

    ردحذف
    الردود
    1. هههه تسلم، سأحاول عما قريب زيادة عدد الفصول اليومية.

      حذف
  8. شكراً على الترجمة مسيو

    ردحذف

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger