صلوا على رسول الله --- --- لا تنسوا ذكر الله

22 يوليو 2018

الفصل (3): بذرة العهد الجديد

Share On Facebook ! Tweet This ! Share On Google Plus ! Pin It ! Share On Tumblr ! Share On Reddit ! Share On Linkedin ! Share On StumbleUpon !

 الفصل (3): بذرة العهد الجديد







روسيا 2123

تحت ظلال التقدم التكنولوجي -الذي كان يعيشه العالم عام 2123-دمرت معظم ملامح البيئة المختلفة لتحل محلها المصانع والبيوت البشرية التي زاد تعدادها السكانيّ بشكل رهيب وقضى على الاخضر واليابس إلا قليلاً من الأماكن التي مازالت تحتفظ برونقها الطبيعي من أشجار وحيوانات وطرقُ عيشٍ بسيطة وان كانت طريقة قديمة لكي تعاش.
واحدة من تلك الاماكن غابه سيبيريا العظيمة بروسيا، الوحيدة التي مازالت تواجه البشر بصرامة بكل ما لديها لتحمى نفسها وحيواناتها من بطشهم، وقلة من البشر من يقطنها.

داخل منزل ريفي بسيط في مزرعةٍ بعيدة عن المدن والبشر وأية قرى مجاورة، تحاوطه الثلوج من كل الاتجاهات وسط محمية طبيعية في غابات سيبريا منزل يكاد يكون متهالك من أول وهلة، لكن من ينظر اليه بتمعن يعرف أن يد حرفي ماهر من وضعت أساسه وأنه كان مبنياً من أشجار غابة سيبيريا العظيمة القادرة على تحمل الثلوج والعواصف، يخرج الدخان من أعلى مدخنته دالاً على كونه مسكون بالبشر.

تضاء داخله شموعٌ زرقاء اللون فقط ويشتعل الحطب في المدفئة الحجرية المزينة بفسيفساء جميلة الأشكال، ينير اركان المنزل ليفصح عن مكنوناته: صالة بأرضيه خشبيه لامعة بها المدخنة وأمامها جلد دب اسود مفروش على الأرض وعلى جانبيها نمران من نمور سيبيريا العظام الجسد والقوة محنطان يضيفان رونق للمنزل وكأن من يملكه عالم ثدييات أو صياد يقتات على لحوم ما يصيده.

 ولا يخلو أحد أركان الصالة من ركن خاص للخمور، وأغلبها فودكا وأقلها ويسكي، لكن ما يلفت النظر بشدة هي  تلك اللوحة  المهيبة  العملاقة أعلى المدخنة، انها معبرة حقا، تلك اللوحة التي تكاد تبهت بمرور الزمن ورغم قدمها إلا انه بمجرد لمحة تكاد تستشعر منها طاقة تجذبك للنظر اليها والتعمق في تفاصيلها، فيها أحدهم ذو رداء أبيض وكأنه راكع يصلى ويمسك بيده مسبحة تنتهى بصليب مما يظهر انه قس، ولكن إن دققت النظر إليه تراه ينظر بشرود في ظل أسود بعيد عنه بقليل، على جانبه الايمن جنة خضراء تسر الناظرين وعلى جانبه الايسر نار كنيران قنابل نووية، يقف بينهم وأمام القس احدهم كأنه شبح اسود لديه عين من نار أجاجة  والاخرى مطفأة  كأنه اعور، تظهر ابتسامته خبيثة بوضوح كالثعابين.

خلفة العديد من البشر كالزومبي يتبعونه والنار تلاحقهم، وفى احدى جوانب اللوحة؛ مجموعة من الفرسان تستل سيوف منحنية عربيه الشكل، يمتطون أحصنه براقة كأنها نزلت من السماء، متشحين بالبياض.
وفى الجانب المقابل لهم جان وشياطين متشحين بالسواد يركبون تنانين وسحالي عملاقة يغلفهم السواد.
وتحت تلك اللوحة؛ يجلس على كرسي صنع من جلد الحمار الوحشي ويمسك بيده كوب من اللبن الممزوج بالويسكي مع الفودكا، لا يظهر وجهه بل ينظر للوحة والصمت يخيم على المكان الا من فرقعة أعواد الخشب المحترقة في نار المدخنة، وزاد الصمت وزاد حتى أعماقه وكأنه نسي أنه حي! هل يتنفس يا ترى؟
فقط ذلك الصوت المليء بالخبث المعروف لصاحب الابتسامة الأخبث هو من قطع ذلك الصمت:
"ابى لقد حان الوقت"

"اووووه انت هنا يا دكتور (ارميخوفيس) لم ألحظك ابداً!"

"بل ابنك يا ابى، شكرا لسماحك لي بمقابلتك وقت خلوتك"
" لا تقلق سوف تطول خلوتي كثيرا هذه المرة، وربما للأبد، أخبرني بما تريد يا بنى فكما ترى ظلال ذلك المحتال على وشك ان تحصد نور الشمس لتحول عالمنا الى سواد دائم"

" اذا بدون مقدمات، حان وقت ارسال البذرة الى العالم الخامس" (قالها بعيون مشفقة)
رد بتنهيدة تعبر عن الم: "نعم بذرتي التي سوف تكون زهرة البشرية في المستقبل، وابنى الوحيد نيكولاس دمى ولحمي، أخبرني يا ارمي هل انا اب ضال عن رعيته؟"

ضاقت عيون أرميخوفيس بتعبير حزين متألم قائلا بكل معاني الحزن والأسى:
" بل نحل نضل وانت تسحبنا الى نور الهداية يا أبى"

"أتمنى ان أظل في النور... أتمنى" (قالها بتنهيدة)
ارتشف رشفة من كوب اللبن بالفودكا وتنهد ناظرا الى اللوحة وتعمق فيها أكثر، وقال:

"بنى آرمي؛ هل الوقت هناك كما اخبرتني هل سوف تعيش بذرتي اكثر مما عاش والده"

"نعم يا أبى العشرة أعوام هناك بمئة عام هنا، و قد يطول عمره الى عشرة الاف عام ان كان بكامل صحته! لكن متوسط الأعمار هناك الف عام لسكان ذاك البعد، فتطور أجسادنا مختلف عنهم، لأنهم ذريه من الشجرة الرئيسية (لادم).
لا اعتقد أن تطورهم الجيني قد يصل الى تطورنا، فكما اخبرتك الايام هناك اطول بعشرة اضعاف من هنا ورغم هذا لا يشعرون لأن أجسادهم تكيفت مع تلك البيئة القديمة.
ففي بداية البشرية كانت الايام أطول بأضعاف مما هي الآن. مرت ملايين السنوات هنا مما ساعد على تهيئة اجسادنا ونقل الجينات من جيل الى جيل مؤدياً إلى تطورنا سريعا بسبب قصر ساعات النهار والليل والايام والاسابيع ثم الشهور وكذلك السنوات والعقود، الوقت يا ابى هو (سيد البشرية جمعاء ) فأنظر الى بذرتك المتطورة المدربة خيرة شباب البشرية وأقواهم واكثرهم دهاء وشجاعة وقوة شاهد يا ابى بذرتك تجتاح العالم الخامس وتنشر بذورها هناك بذورها المتطورة سوف تحتل ذلك العالم وينشر فيه السلام او يحوله لخراب.

اغلق عيونه الناعسة عن تلك اللوحة وارتشف رشفة من كوب اللبن الممزوج بالخمور مجدداً، قائلا:
"يكفينا ما خربته ايدينا يا نيكولاس.. يكفينا!
بني ارمي، ابدأ اعدادات ارسال المهد الى جنه عدن الجديدة "

واضعا كفة بالقرب من قلبه وتكاد الدموع تفر من عينيه قال آرمي:
"وأخيرا يا ابتي وأخيرا انتصرت البشرية على المزيف"
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
اسمع ندائي ولا تخف، فما تحولت الى سيف إلا لأجعلك أكثر قوة! وأوفِ بعهدي اليك، تقدم واستلني واقطع العهد معي وادمج دمائي بدمائك فكن درعي أكن لك سيفك، واعلم أنني لا أقطع الحق! أنا لا أقطع إلا الباطل.
واعلم أنى لا اقطع النور! فأنا لا اقطع إلا الظلام.
ولا اقطع المظلوم ولكن أبطش بالظالم.
 فإن كنت ظالم تتبع الظلام وتحكم بالباطل فلا يحق لك حملي، فلا يحملني إلا الصالحون.
والآن بعد أن هزمتني يا بشرى؛ فأتلو عهدك ولتحملني ولندافع عن المظلومين....
-------------------------
انتهى الفصل.


Author:

«
Next
رسالة أحدث
»
Previous
رسالة أقدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

غرفة الدردشة والنقاشات

 
Copyright ©2016 عالــــم الروايات • All Rights Reserved.
Template Design by BTDesigner • Powered by Blogger